قارئة الفنجان


جلست والخوف بعينيها
تتأمل فنجانى المقلوب
قالت يا ولدى لا تحزن
فالحب عليك هو المكتوب
يا ولدى قد مات شهيدا
من مات فداءاً للمحبوب

متابعة القراءة
علمت في:
قيم هذه المدونة:
717 Hits
0 تعليقات

القصة لابن حزم الاندلسى كتبتها ميرال الطحاوي (كاتبه مصرية) وتدور حول انواع الحب

ما في الدنيا حالة تعدل محبين، اذا عدما الرقباء، وأمنا الوشاة،وسلما من البين، ورغبا عن الهجر،وبعدا عن الملل، وفقدا العذال، وتوافقا في الأخلاق، وتكافيا في المحبة، وأتاح الله لها رزقا دارا، وعيشا قارا، وزمانا هاديا، وكان اجتماعهما على ما يرضي الرب من الحال، وطالت صحبتهما واتصلت الى وقت حلول الحمام الذي لا مرد له ولابد منه، وهذا عطاء لم يحصل عليه أحد، وحاجة لم تقض لكل طالب (ابن حزم، طوق الحمامة، باب الوصل). سيفتح باب العربة ويقول لك

{readmore}

 


انزلي! في الشارع المعتمة حيث تطل صويحباتك من النوافذ ويبتسمن وانت متلبسة بالجريمة انزلي! ...رأسك بين يديك،ويداك بين ساقيك في الحجرة المعتمة، عارية بجانب الحائط، على الأرض، تتكومين، وتستبدلين النشيج بالصراخ المكتوم وتعضين على خرقة، سيتضح لك بعد انتهاء النوبة أنها كانت قذرة، وبعد أن يذرف جسدك كل مرارته سوف تحثين نفسك ع

متابعة القراءة
علمت في:
قيم هذه المدونة:
750 Hits
0 تعليقات

القاصة الليبية رحاب شنيب: أنا لا أكتب إلا نفسي

القاصة والشاعرة الشابة رحاب عثمان شنيب التي أبصرت النور في مدينة بنغازي وتلقت تعليمها فيها حتى تخرجها في كلية الصيدلة هي شاعرة رقيقة وقاصة متفردة منذ أن كانت تزين مدرجات الجامعة حتى أن زميلاتها كن يطالبنها دائما بأن {readmore} تسمعهن أعمالها فكانت حروفها ذات تأثير خاص.
أحبت الأدب وحفظت الكثير من القصائد، وعشقت السرد فظهرت قصصها الشعرية في نصوص غاية في الروعة، شاركت في أنشطة الجامعة فلم

متابعة القراءة
علمت في:
قيم هذه المدونة:
1163 Hits
0 تعليقات

الأغنية التي عجلت بمقتل الـمطربة ذكرى

عادت قضية المغنية التونسية ذكرى محمد لتتصدر صفحات مجموعة من الجرائد العربية بعد ظهور أغنية لها كانت قد غنتها في أحد المحافل بليبيا وسجلتها باللهجة الليبية . ولم يكتب لهذه الأغنية الظهور في الساحة الفنية لأسباب كانت ذكرى تحتفظ بها لنفسها. وتناولت هذه الأغنية التي غنتها المطربة ذكرى سنة 1992 بإلحاح من أحد أصدقائها المقربين في ليبيا والذي أثر عليها واستغل عوزها للمال ووعدها أن الأغنية لن تذاع للعموم وسيتم إهداؤها إلى إحدى الشخصيات الليبية النافذة. وهو الأمر الذي عجل بمقتل الفنانة ذكرى ، خصوصا عندما وصلت الأغنية إلى حكام عرب انتقدتهم الأغنية بحدة وانتقدت علاقتهم بالولايات المتحدة الأمريكية. وما عرض حياة ذكرى للخطر ـ حسب متتبعين إعلاميين وأجج غضب خصومها، بتصريحها ـ إحدى الندوات الصحفية التي سبقت مهرجان الدوحة سنة 2002 بأن وظيفتها تشبه وظيفة الرسول (ص)، وهو ما نفته جملة وتفصيلا عندما صرحت في حديث صحفي آخر أنها قصدت أن لكل إنسان رسالة يحارب من أجلها. وهو الأمر...
متابعة القراءة
علمت في:
قيم هذه المدونة:
919 Hits
0 تعليقات

عبد السلام زقلام: شاعر من زمن الحبّ والطيبة

حين ذكر اسم الشاعر الغنائي الراحل عبد السلام زقلام لا بد أنْ تتقافز إلى الأسماع، كوكبة ٌمن نصوصه الشعرية، التي غدت بعد تصييرها إلى أنغام من أجمل وأروع الأغنيات الليبية الحديثة، مثل أغنية "أصحاب الغية" لحن وغناء إبراهيم فهمي وأغنية "هاي ننسى" لحن الموسيقار علي ماهر وأداء الفنان مصطفى طالب وأغنية "من يستغنى عليك؟" لحن الفنان الكبير إبراهيم أشرف وشدو المطرب الراحل خالد سعيد وأغنية "يا سلام ع الحب" لحن وغناء الفنان أحمد فكّرون إلى غير ذلك من أغنيات وأصوات وأسماء، قد تعاملت مع هذا الشاعر الكبير، فقد كان الفقيد فارجة خير ونجاح على كل مُلحِّن، ونافذة بحرية يطلُّ من شرفتها الواسعة، المطربون على الجمهور، كما النسمات المنعشة في يوم ٍ قائظٍ، بكلماته اللطيفة في معناها والظريفة في أوزانها والخفيفة في ظلها والعفيفة في مغزاها.

{readmore}


وكان العمر الفني لهذا المؤلف الغنائي قصيراً جداً، فلم تمهله الأقدار فرصة، كي يشّعرنا بكل ما يدور في قريحته من مشاعر، يمكن أنْ تُقال شعراً، لتغنى فيما بعد، كما هي عادة الأقدار دائماً مع الشعراء المتميزين، لكنّ جودة ما دوّنه من أشعار، هي من نقشت اسمه بمداد من ذهب في ديوان الأغنية الليبية.
وعرفنا الشاعر المتميز عبد السلام زقلام من خلال مفرداته وتفعيلاته وبنائه الشعري، وكذلك بأفكاره الناضجة ومضامينه المبتكرة، التي لم يقترب منها أيُّ شاعر غنائي ليبي قبله، ولم يمسّسها سواه، فقد شكّل أوان بزوغ نجمه في سماء الأغنية المحلية صُحبة الشاعرين فرج المذبل ويوسف بن صريتي

متابعة القراءة
علمت في:
قيم هذه المدونة:
751 Hits
0 تعليقات

المفكرة

Wait a minute, while we are rendering the calendar