ملتقي العرب بالمملكة المتحدة - الميز

موقع المغتربين العرب

ليلة باردة بلندن

ياله من يوم بارد , لازالت العاصفة الثلجية مستمرة ,اكثر من سبعة ساعات مضت ولابوادر على انها قاربت على نهايتها . لقد تحول  لون كل شئ من حولي الى اللون الابيض البنايات , الطرقات وحتى السيارات , الجميع هنا يقود بهدوء خوفا من الانزلاق ليتهم يقودون هكذا دوما . خرجت مرغما من البيت لاجل التسوق , لقد تجمدت مفاصلي من البرد بالرغم من الملابس الثقيلة التي كنت ارتديها , لكنني استمتعت بالمشي على بياض الثلج , هناك اطفالا بالخارج يلعبون بكرات الثلج وبعضهم منشغل في عمل رجل الثلج  , تبدو عليهم ملامح السعادة وهم يتقادفون بكرات الثلج . طه ممنوع من الخروج في هذا الجو المثلج , امه تعتبر ذلك خطاء اذ يجب ان يترك طه ليعيش حياة الاطفال الاخرين حسب قولها كي يستطيع جهاز المناعة لديه من التكيف مع المحيط . كلام جميل لاكنني اخاف عليه من البرد , انه يحمل جيناتي وانا فعلا لااحتمل البرد , لازلت اتذكر فترة...
الاستمرار بالقراءة
  887 مشاهدات
  0 تعليقات

ليلة باردة بلندن

ياله من يوم بارد , لازالت العاصفة الثلجية مستمرة ,اكثر من سبعة ساعات مضت ولابوادر على انها قاربت على نهايتها . لقد تحول  لون كل شئ من حولي الى اللون الابيض البنايات , الطرقات وحتى السيارات , الجميع هنا يقود بهدوء خوفا من الانزلاق ليتهم يقودون هكذا دوما . خرجت مرغما من البيت لاجل التسوق , لقد تجمدت مفاصلي من البرد بالرغم من الملابس الثقيلة التي كنت ارتديها , لكنني استمتعت بالمشي على بياض الثلج , هناك اطفالا بالخارج يلعبون بكرات الثلج وبعضهم منشغل في عمل رجل الثلج  , تبدو عليهم ملامح السعادة وهم يتقادفون بكرات الثلج . طه ممنوع من الخروج في هذا الجو المثلج , امه تعتبر ذلك خطاء اذ يجب ان يترك طه ليعيش حياة الاطفال الاخرين حسب قولها كي يستطيع جهاز المناعة لديه من التكيف مع المحيط . كلام جميل لاكنني اخاف عليه من البرد , انه يحمل جيناتي وانا فعلا لااحتمل البرد , لازلت اتذكر فترة...
الاستمرار بالقراءة
  556 مشاهدات
  0 تعليقات

عاشقة الليل - لنازك الملائكة

ظلامَ الليــلِ يا طــاويَ  أحزانِ  القلوبِ أُنْظُرِ الآنَ فهذا  شَبَحٌ  بادي  الشُحـــوبِ جاء يَسْعَى ، تحتَ أستاركَ ، كالطيفِ  الغريبِ حاملاً في كفِّه العــودَ  يُغنّـــي للغُيوبِ ليس يَعْنيهِ سُكونُ الليـلِ  في  الوادي  الكئيبِ                     * * * هو ، يا ليلُ ، فتاةٌ شهد  الوادي  سُـــرَاها أقبلَ  الليلُ  عليهــا فأفاقتْ   مُقْلتاهـــا ومَضتْ تستقبلُ الوادي بألحــانِ  أساهــا ليتَ آفاقَكَ تــدري ما تُغنّـي  شَفَتاهــا آهِ يا ليلُ ويا ليتَــكَ تـدري  ما  مُنَاهــا                     * * * جَنَّها الليلُ فأغرتها الدَيَاجــي والسكــونُ وتَصَبَّاها جمالُ  الصَمْــتِ ، والصَمْتُ  فُتُونُ فنَضتْ بُرْدَ نَهارٍ لفّ مَسْــراهُ  الحنيـــنُ وسَرَتْ طيفاً حزيناً فإِذا الكــونُ  حزيــنُ فمن العودِ نشيجٌ ومن الليـــلِ  أنيـــنُ                     * * * إِيهِ يا  عاشقةَ  الليلِ  وواديـــهِ  الأَغــنِّ هوَ ذا  الليلُ صَدَى وحيٍ  ورؤيـــا  مُتَمنِّ تَضْحكُ الدُنْيا وما  أنتِ سوى  آهةِ  حُــزْنِ فخُذي  العودَ  عن  العُشْبِ  وضُمّيهِ   وغنّـي وصِفي  ما  في  المساءِ  الحُلْوِ  من  سِحْر   وفنِّ                     * * * ما الذي ، شاعرةَ  الحَيْرةِ ،...
الاستمرار بالقراءة
  1031 مشاهدات
  0 تعليقات

في وادي الحياة - لنازك الملائكة

عُدْ  بِي يا  زورقي  الكَلِيـلا          فَلَنْ  نَرَى  الشاطيءَ  الجَمِيـلا عُدْ بِي إلى مَعْبـَدِي  فـإنّي           سَئِمْتُ يَا زَوْرَقِـي  الرَّحِيـلا وضِقْتُ  بالموجِ  أيَّ  ضِيـقٍ          وما شَفَى البحـرُ  لي  غَلِيـلا إلامَ  يا   زورقي   المُـعَنَّـى          نَرْجُو  إلى  الشَّاطِيءِ   الوُصُولا؟ والمَوْجُ  مِنْ حَولنـا  جِبَـالٌ          سَدَّتْ  عَلى  خَطْوِنَا  السَّبِيـلا والأُفـقُ  مِنْ  حَولنا غُيُـومٌ          لا  نَجْمَ   فِيه    لَنَـا   دَلِيـلا كَمْ  زَورقٍ  قبلَنـا   تَوَلَّـى          وَلَمْ  يَزَلْ   سَـادِراً   جَهـُولا فَعُـدْ  إلى  معبدي   بقلـبي          وَحَسْـبُ  أيامنـا    ذُهـولا                                 * * * حسبُكَ  يا  زورقـي  مَسيراً          لن  يُخْدَعَ  القلبُ  بالسَّـرابِ وارجِعْ، كما جِئْتَ ، غيرَ دَارٍ          قد حَلُكَ  الجـوُّ   بالسَّحَـابِ وَمـَلَّ  مجدافُـكَ  الـمُعَنَّى          تَقَلُّـبَ   المـوجِ   والعُبَـابِ ولم  يَزَلْ  معبـدي  بعيـداً          خَلْفَ  الدياجيـرِ   والضَّبَـابِ يَشُوقُني  الصَّمْتُ  في حِمَـاهُ          وَفِتْنَـةُ   الأَيْـكِ   والرَّوَابـي عُدْ بيَ  يـا زورقـي  إليـهِ          قَدْ حَانَ ، يا  زورقي ،  إِيَابِـي مَا كَفْكَفَ البَحْرُ من  دُمُوعِي          ولا  جَـلا  عَنّـيَ  اكْتِئَابـي فَفِيمَ  في  مَوْجِهِ  اضطرابـي؟         وأينَ ، يا  زورقي ،    رِغَابِـي؟                                 * * * تَائِهـَةٌ  ،  والحيـاةُ   بحـرٌ          شَاطِـئُهُ    مُبْعِـدٌ   سَحِيـقُ...
الاستمرار بالقراءة
  952 مشاهدات
  0 تعليقات

أغنية حب للكلمات - لنازك الملائكة

َفيمَ نخشَى الكلماتْ وهي أحياناً أكُُفٌّ من ورودِ بارداتِ العِطْرِ مرّتْ عذْبةً فوق خدودِ وهي أحياناً كؤوسٌ من رحيقٍ مُنْعِشِ رشَفَتْها، ذاتَ صيفٍ، شَفةٌ في عَطَشِ * * * فيم نخشى الكلماتْ ؟ إنّ منها كلماتٍ هي أجراسٌ خفيّهْ رَجعُها يُعلِنُ من أعمارنا المنفعلاتْ فترةً مسحورةَ الفجرِ سخيّهْ قَطَرَتْ حسّا وحبّاً وحياةْ فلماذا نحنُ نخشى الكلماتْ؟ * * * نحنُ لُذْنا بالسكونِ وصمتنا، لم نشأ أن تكشف السرَّ الشِّفاهُ وحَسِبنا أنّ في الألفاظ غُولاً لا نراهُ قابعاً تُخْبئُهُ الأحرُفُ عن سَمْع القرونِ نحنُ كبّلنا الحروف الظامئهْ لم نَدَعْها تفرشُ الليلَ لنا مِسْنداً يقطُرُ موسيقَى وعِطْراً ومُنَى وكؤوساً دافئهْ * * * فيم نخشى الكلماتْ؟   إنها بابُ هَوىً خلفيّةٌ ينْفُذُ منها غَدُنا المُبهَمُ فلنرفعْ ستارَ الصمتِ عنها إنها نافذةٌ ضوئيّةٌ منها يُطِلّ ما كتمناهُ وغلّفناهُ في أعماقنا مِن أمانينا ومن أشواقنا فمتى يكتشفُ الصمتُ المملُّ أنّنا عُدْنا نُحبّ الكلماتْ؟ * * * ولماذا نحن نخشَى الكلماتْ ؟ الصديقات التي تأتي إلينا...
الاستمرار بالقراءة
  937 مشاهدات
  0 تعليقات

المفكرة

انتظر لحظة ، بينما نقدم التقويم